2009/01/15

بشائر النصر...

الشهيد الوزير النائب صيام .. 50 عاما قضاها في طاعة الله وخدمة الشعب الفلسطيني


استشهد الشيخ سعيد صيام وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية برئاسة إسماعيل هنية وابنه وشقيقه في غارة صهيونية نفذتها طائرات "إف 16" الصهيونية مساء الخميس (15/1)، حينما قصفت بصاروخ واحد على الأقل منزل شقيقه الكائن في حي اليرموك بمدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة مواطنين على الأقل وإصابة أكثر من 30 آخرين.

نصف قرن من العطاء والتضحية

خمسون عاما قضاها الشيخ الوزير والنائب في المجلس التشريعي سعيد صيام في طاعة الله تعالى، حيث كانت حياته حياة عامرة بالعطاء والجهاد والمقاومة وخدمة المواطنين الفلسطينيين، فقد ولد الشهيد صيام في (22/7/1959م)، في معسكر الشاطئ غرب مدينة غزة، وتعود أصوله إلى قرية "الجورة" قرب مدينة عسقلان المحتلة عام 1948م، وقد تخرج الشيخ صيام عام 1980 في دار المعلمين برام الله وحصل على دبلوم تدريس العلوم والرياضيات، ثم أكمل دراسته الجامعية في جامعة القدس المفتوحة وتخرج منها سنة 2000م، وحصل على بكالوريوس التربية الإسلامية.

مدرس ورجل إصلاح

عمل الوزير الشهيد مدرساً في مدارس وكالة الغوث الدولية بغزة من العام 1980م، حتى نهاية العام 2003م، حيث ترك العمل بسبب مضايقات إدارة وكالة الغوث على خلفية انتماءه السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، كما وعمل خطيباً وإماماً متطوعاً في مسجد اليرموك في مدينة غزة، وعمل كذلك واعظاً وخطيباً في العديد من مساجد قطاع غزة.

وشارك الشيخ الشهيد سعيد صيام في لجان الإصلاح التي شكلها الإمام الشهيد الشيخ أحمد ياسين، لحل النزاعات والشجارات بين الناس والمواطنين وذلك منذ مطلع الانتفاضة الأولى التي عرفت بـ "انتفاضة المساجد"، ويذكر أن الشيخ الشهيد صيام متزوج وأب لستة من الأبناء.

مناصب كلف بها الشهيد الوزير

وقد كلف الوزير الشهيد في حياته بالعديد من المناصب، فكان رئيسا للجنة قطاع المعلمين، وعضو اتحاد الموظفين العرب بوكالة الغوث الدولية، ومسئول دائرة العلاقات الخارجية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وعضو القيادة السياسية للحركة في قطاع غزة، كما عمل صيام عضو في مجلس أمناء الجامعة الإسلامية في غزة، وعضو الهيئة التأسيسية لمركز أبحاث المستقبل، وفي العام 1980 كان صيام عضو في اتحاد الطلاب بدار المعلمين برام الله، وفي العام 2006م كلف بمنصب وزير الداخلية والشئون المدنية في الحكومة الفلسطينية العاشرة.

عضو في المجلس التشريعي

وقد انتخب الشهيد سعيد صيام عضو في المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة "التغيير والإصلاح" ممثلة حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، حيث حصل على أعلى الأصوات في فلسطين، حيث حصل على 75880 صوتاً.

لحق بركب القيادة الشهداء

وفور سماع نبأ استشهاد الشيخ سعيد صيام وزير الداخلية والنائب في المجلس التشريعي بدأت مكابرات الصوت في المساجد بنعي الشهيد القائد، وقالت أنه لحق بإخوانه القادة الشهداء الذين ارتقوا من قبل أمثال الشيخ أحمد ياسين والدكتور الرنتيسي وإبراهيم المقاومة والمهندس إسماعيل أبو شنب وجمال منصور وجمال سليم والشيخ صلاح شحادة وأخيرا بالشهيد القائد الشيخ نزار ريان الذي ارتقى هو الآخر في غارة مماثلة استشهد هو و15 من أفراد بينهم نساءه الأربعة.

نقلاً عن المركز الفلسطيني للإعلام

تعليق :

قال الله تعالي ....

" مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (24) وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا (25) وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا (26) وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَمْ تَطَئُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا "

صدق الله العظيم .

ستبقي غزة .... وستنتصر فلسطين
قتلوك ولن ينسي ذكرك
وحسبنا الله ونعم الوكيل .... ولا نامت أعين الجبناء

هناك 9 تعليقات:

fashkool يقول...

ازيك يا استاذ رأفت .. وحشتنى واعذرنى على التأخير اصلى والله كنت فى مأمورية عمل فى بنى سويف والفيوم خلال الاسبوع الماضى كله ولم اعود الى منزلى الا يوم الخميس بالامس
رحم الله الوزير سعيد صيام
تحياتى

fashkool يقول...

ازيك يا استاذ رأفت .. وحشتنى واعذرنى على التأخير اصلى والله كنت فى مأمورية عمل فى بنى سويف والفيوم خلال الاسبوع الماضى كله ولم اعود الى منزلى الا يوم الخميس بالامس
رحم الله الوزير سعيد صيام
تحياتى

احمد بدر الدين يقول...

رحم اللة الشهيد
معالى الوزير
واسكنة فسيح جناتة
ونصر المقاومة الباسلة فى غزة
العز والنصر
استاذى انما النصر صبر ساعة

بحـــر الدموع يقول...

كيف حالك أخي الأستاذ رأفت ،
كيف أوضاعكم والله لكم في القلب اشتياق ولكم في القلب مكان
حفظكم الله ورعاكم وحماكم من شرور الأعداء
دعواتكم لنا يا أحبتنا

بحـــر الدموع يقول...

والله إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وانا على فراقك أبامصعب لمحزونون لمحزنون لكن لا نقول الا ما يرضي ربنا انا لله وانا اليه راجعون

رحمك اللــه أيها الرجل المقدام الهصور
رحمك الله يا رجلاً أنت والله رجل بأمة كاملة
رحمك الله يا وزيرنا وتقبلك الله عنده في أعلى علييين مع رفقاء دربك الياسين والرنتيسي والقادة
نسأل الله أن يتقبلك عنده في الفردوس الأعلى..

أحــوال الهـوي يقول...

انت موهوب في التوثيق و جمع المعلومات لينتج لدينا موضوع متكامل يلقي الضوء علي جانب مهم في الاحداث من حولنا


تحياتي

fashkool يقول...

استاذ رأفت الجليل .. تحياتى
طبعا وانا بارسم الخريطه فى البوست اللى فات كنت عامل حسابى وخايف منك .. طبعا عشان بتوع الجغرافيا ممكن يفقسونى وما بيعجبهمش العدب .. لكن عدت على خير .. انا بفكر الناس فى البوست ده بعاصمة مصر العربيه المسلمه التى كان يعمل لها الف حساب مش زى اليومين دول ولا حد بيبص لها ولا بيهتم بيها .. بس انا ما قلتش حاجه عن حاجه وسبت الموضوع وكل واحد يفكر بالطريقه اللى تعجبه .. سألوا فنان مره ماذا تقول هذه اللوحه فرد عليهم وقال : هل رأيت فى حياتك نهرا
تحياتى

بس خلاص ... يقول...

جزاك الله ل الخير على هذا التحليل والمعلومات القيمة
رحم الله الشيخ الشهيد
وقفة تعظيم واجلال له ولكل شهداءالاسلام

أم علي يقول...

رحمه الله تعالى و جعله مع النبيين و الشهداء في عليين

جزاك الله خيرا أخي الأستاذ رأفت و وفقك لكل خير